top of page

جينات الزومبي “Zombie genes”



ليس قطعًا ولكن لربما شاهد أحد أفلام الأحياء الأموات ،حيث تدُب الحياة بشكلٍ غير طبيعي في أجساد فارقتها الحياة، لك أن تتخيل هذا الشيئ يحدث في جسدك ،حيث هذا الجسد ليس إلا مجموعة من الخلايا تعمل في أنظمة تساندك كي تستمرالحياة فيه ،ولكن هل هناك احتمال أن تعود الخلايا للحياة بعد موتك؟ ما الذي يحدث في دماغك بعد مماتك ،وهل نستطيع الاستفادة من ذلك؟ ، هذا المقال سيجيب عن تلك التساؤلات ولكن بدايةَ لنتعرف بشكل أوضح عن موضوعنا هذا.


يتكون دماغ الإنسان من شبكة بعدد هائل من الخلايا العصبية ،وتندرج هذه الخلايا تحت أنواع مختلفة بوظائف متفاوتة ،وما يهمنا الحديث عنه هو الخلايا العصبية البينية ،التي تعمل في تفسير المُؤثرات الخارجية وتساعد في الرد عليها،و تحديدًا الدبقية والتي تبدأ وظيفتها بعد موت الإنسان بسبب جينات الزومبي!


حقيقة جينات الزومبي


اكتشف باحثون في جامعة إلينويس في شيكاغو الخلايا الزومبي والتي تعود للحياة وتنمو بعد موت النسيج ،وفي دراسة أُصدِرت مؤخرًا في مجلة الطيبعة ،جمع الباحثون تحليلات التعبير الجيني لأنسجةٍ دِماغية جُمِعَت خلال عمليةٍ دوريةٍ في الدماغ. وتم تحليلُ هذه الأنسجة من نقاطٍ عدةٍ بعد استئصالها خلال فترة 0 إلى 24 ساعة، لغايةِ تحفيز فترة ما بعد الوفاة والموت. ولكن ما أثار دهشة العلماء هو أنه في الواقع، ازداد نشاط التعبير الجيني لبعض الخلايا العصبية بعد موتها وبدأت بالنمو بنسب ضخمة ،وتم العثور على هذا التعبير الجيني داخل خلايا إلتهابية معينة تسمى الخلايا الدبقية، وتختلف هذه الخلايا عن الخلايا العصبية ،حيث أنها لا تشارك بشكل مباشر في التفاعلات المشبكية والإشارات الكهربائية. عوضًا عن ذلك ،تقوم الخلايا الدبقية بتوفير وظيفة دعم تدبيرية حسب ما ذكر كتاب العلوم العصبية النسخة الثانية تقوم تساعد في بتحديد جهات الاتصال المشبكية وتحافظ على قدرات إشارات الخلايا العصبية ،وخلال هذه الدراسة، قام الباحثون في جامعة إلينويس باكتشاف نمو هذه الخلايا الدبقية وأظهرت زوائد شبيهة بالذراع لساعات عديدة بعد الموت،و بذلك تحدى هذا الاكتشاف الافتراضات السابقة حول ما يحدث للدماغ بعد الموت. و تم العثور على نمط التغييرات بعد الوفاة في الخلايا الدبقية إلى الذروة بعد حوالي 12 ساعة، تتزايد في نفس الوقت الذي كانت فيه الجينات العصبية تتقلص.


في بيان صحفي قال الدكتور جيفري لوب ، رئيس قسم طب الأعصاب وإعادة التأهيل في كلية الطب، إنه لم يكن مفاجئًا للغاية ملاحظة تضخم الخلايا الدبقية بعد الموت لأنها التهابية وتعمل على تنظيف الأشياء كالخلايا الميتة بعد إصابات الدماغ مثل الحرمان من الأكسجين أو السكتة الدماغية.


ما الذي يمكن أن تحدثه جينات الزومبي في غير حالات الإصابات ؟


أذا تمكنا من الوصول للاستنتاج التالي ،أنه بازدياد خلايا الزومبي يزداد التلف ،وبدورها تزداد علامات الشيخوخة والوصول لها ،بالتالي التخلص من خلايا الزومبي يقلل من الشيخوخة ،وأوضحت الدراسات على الحيوانات أنه بالفعل القضاء على جينات الزومبي المسؤولة عن تنشيط خلايا الزومبي لا تقوم بالتقليل من آثار الشيخوخة فحسب ،بل واقعًا إنها تقوم بعكس عملية الشيخوخة ذاتها، لك أن تتخيل عزيزي القارئ لو طُبق ذلك على البشر ،أعداد المرضى في المستشفى ،الحاجة إلى مستحضرات التجميل، القدرات الإنتاجبة في العالم ،ومتوسط عمر الإنسان ، كل تلك العوامل ستتأثر نحو حياة أفضل .


حيث يقول (أوبري دي جراي): "لا يتعلق الأمر فقط بإبطاء عقارب الساعة ولكن في الواقع إعادتها إلى الوراء وتجديد شباب الناس."

يقول (نيدرهوفر) إن الأدوية أيضًا لن تكون ذات كفاءة فائقة في قتل الخلايا الشائخة: تشير دراسات الفئران إلى أن مجرد التخلص من 30٪ منها يكفي لإحداث تأثير. إنه ليس مثل السرطان حيث يتم علاجه ، عليك أن تقتل كل خلية سرطانية.


كيف يمكن القضاء على خلايا الزومبي؟


على الرغم من أن قتل خلايا الزومبي يبدو فكرة جيدة ، فإن أي طريقة ، إن وجدت ، ستنجح في البشر؟ سؤال يطرح نفسه.

إذا كان القضاء على الخلايا الشائخة يحسن أمراضًا معينة مرتبطة بالعمر لدى البشر ، فإن الخطوة التالية ستكون التوسع على نطاق أوسع. هذا صعب لأن المنظمين لا يتعرفون على الشيخوخة على أنها حالة قابلة للعلاج (وهذا هو السبب في أن التجارب السريرية للشركات لا تركز على الشيخوخة في حد ذاتها ولكن بدلاً من ذلك على أمراض محددة مرتبطة بالعمر). ومع ذلك ، هناك أمل في الأفق ، مع الموافقة الأخيرة من قبل إدارة الغذاء والدواء على تجربة سريرية جديدة لتقييم قوة عقار الميتفورمين ضد الشيخوخة.

على الجانب الإيجابي ، إذا كان هناك علاج نهائي ، فلن يلزم تناوله كل يوم. تخيل علاجًا سنويًا أو كل سنتين ، بدءًا من منتصف العمر ، يزيل أي خلايا شائخة تتراكم. ولأنك لن تكون مزمنًا على العقار ، فسيتم تقليل مخاطر الآثار الجانبية.


آلية عمل الميتفورمين على جينات الزومبي


هو متداول أن الميتفورمين يعمل في مجال علاج السكري، ولكنه يأتي في هذا المقال ليعمل في مجال مختلف كليًا ، وهو القضاء على خلايا الزومبي وبذلك علاج الشيخوخة. ومن الجيد ذكره، أن مرضى السكري الذين وُصِفَ لهم الميفورمين، وعلى الرغم من من أن هؤلاء يعانون من السكري والسمنة وقد يحتمل أيضًا وجود أمراض أخرى ،ولكن متوسط أعمارهم كانت أكبر!

إن هذا الأمر جديد من نوعه ،ولم يطرح في الساحة بشكل واسعٍ بعد ،ولكن الدراسات الآن تقوم على إعطاء مجموعة من الناس دواء وهمي وآخرون الميتفورمين لمقارنة نسب كل من السكري وأمراض القلب والوفيات.


 

المراجع:


1. Zombie Genes? Brain Cells That Come Alive And Grow After Death - YouTube


2. Want to live for ever? Flush out your zombie cells | Ageing | The Guardian


3. Want to live for ever? Flush out your zombie cells | Ageing | The Guardian


 

كتابة:

مريم جواد العريبي

73 views1 comment

Recent Posts

See All

1 Comment


Shaima Elhaj
Shaima Elhaj
Feb 26, 2023

مبدعة كالعادة 💖

موضوع مهم جدا وتم عرضه بطريقة شيقة وبسيطة وتصل لجميع طبقات للمجتمع💖

Like
bottom of page