top of page

الطب النفسي الغذائي



 

للإستماع للمقالة:


 

هل استيقظت يومًا ما وشعرت بأنك نسيت أن تتنفس أو نسيت كيف تجعل قلبك ينبض؟ بالطبع لا، لأن تلك العمليات يحدث بشكلٍ لا إرادي ولا تتطلب تفكير بسبب وجودها بصورة فطرية فالعقل هو المسؤول عن نقل الإشارات إلى كافة خلايا الجسم ووظيفته تتمحور حول إبقاء الجسم دائمًا في حالة متوازنة.


فكر في الأمر، عقلك دائمًا يعمل بلا توقف فهو يعتني بأفكارك ونشاطاتك ويقوم بتنظيم حركة عضلاتك ونبضات قلبك ومستوى تنفسك. إنه يعمل طوال الوقت حتى في أثناء نومك وراحتك فتلك هي وظيفته وهذا يفسر حجم أهميته.




النباتات والحيوانات والكائنات حية التي لا ترى بالعين المجردة بحاجة إلى إمداد مستمر بالوقود حتى تستطيع إكمال مهامها ويأتي الوقود والطاقة من الأطعمة التي نتناولها، كُلًا منها يحتوي على أشكال مختلفة من الطاقة التي تؤثر على بنية الجسم عاطفيًا ومعنويًا وماديًا أيضًا، وبذلك يصبح لها فاعلية التأثير بشكل مباشر على الحالة المزاجية للفرد.


مصطلح الطب النفسي الغذائي يوضح بصراحة علاقة المزاج والحالة النفسية بالغذاء والأطعمة المتناولة بكافة أنواعها مما يعني بأن هناك أطعمة تساهم في انتاج هرمونات السعادة وتحسين المزاج وتساعد أيضًا في الاسترخاء والهدوء وأطعمة ترفع من مستوى التوتر والقلق وتزيد من نسبة الاكتئاب.


الدماغ يجب أن يعامل كما تعامل الأشياء التي تكون باهظة في الثمن، يجب أن يزود بأطعمة عالية الجودة كالتي تحتوي على الكثير من المعادن والفيتامينات والبروتينات التي تغذي بدورها الدماغ وتحميه من إتلاف الخلايا العصبية.


لنأخذ السيارة الحديثة باهظة الثمن على سبيل المثال، يمكن أن تتضرر مكينة السيارة إذا كان الوقود أي شيء آخر غير الوقود الممتاز، كذلك ما الذي سيحصل للدماغ إذا حصل على أطعمة ذات جودة منخفضة كالأطعمة المصنعة أو الوجبات السريعة؟ ستقل جودة أداء الدماغ كردة فعل.





دراسات مثبتة عملت في أمريكا تنص على أن الوجبات السريعة والأطعمة غير الصحية تزيد من نسبة الاكتئاب والخمول والكسل وبالأخص حينما يكون النظام الغذائي يحتوي على مثل هذه الأطعمة الضارة بشكل شبه يومي فيكون من الصعب على الدماغ التخلص من السموم والنتيجة تكون: ضيق في التنفس، ألم شديد في المفاصل، مشاكل في القلب وأمراض الرئة وهو ما يرسله الدماغ كتحذير من أجل تغيير النظام الغذائي غير الصحي.


يبدو منطقيًا ومعقولًا إذا كان الدماغ محرومًا من القيمة الغذائية الجيدة ستنتشر الخلايا الالتهابية المدمرة حول الدماغ وينتج عن إصابة كبيرة في أنسجة المخ.


ومن أمثلة على الأمراض التي تنتج من الأطعمة السيئة:

  • Cardiovascular diseases / أمراض القلب والأوعية الدموية

  • Cancer / السرطان

  • Diabetes type 2 / مرض السكري من النوع الثاني

  • ypertension / ارتفاع ضغط الدم




معدلات السمنة المفرطة لدى الأطفال تسجل أعلى مستوياتها في اليونان وإيطاليا وإسبانيا وذلك بسبب سهولة الوصول للأغذية العالية بالسعرات الحرارية والمشبعة بالدهون والسكريات الصناعية.


وضح الباحثون أن أحد المسببات التي ساهمت في ذلك الأمر هو تراجع نسبة الأشخاص الذين يتّبعون النظام الغذائي المتوسط الغني بالأطعمة المفيدة كالمكسرات والخضروات والسمك والزيوت الطبيعية كزيت الزيتون.


حيث فرضت بعض البلدان مثل الدنمارك والمملكة المتحدة رسوم وضرائب إضافية على المواد الغذائية المصنعة والوجبات السريعة للحد من انتشار نسبة السمنة والأمراض المصاحبة لها.


نظرًا لوجود حوالي 95% من السيروتونين في الجهاز الهضمي وهي مادة كيميائية تنتج في الجسم (هرمون وناقل عصبي) ويعرف أيضًا بهرمون السعادة وينتج غالبًا من التعرض للشمس وممارسة الرياضة وتناول الأطعمة التي تحتوي على النشويات والبروتينات مثل البطاطا والخبز الأسمر والبيض ومنتجات الألبان.


حيث الجهاز الهضمي لا يساعد فقط على هضم الطعام، بل على تحسين المزاج أيضًا لأن الجهاز الهضمي مبطن بمئة مليون خلية عصبية والخلايا العصبية تنتج الناقلات العصبية مثل هرمون السيروتونين الذي تم ذكره وبذلك يتأثر الجسم بفضل تلك العمليات.


أظهرت الدراسات أنه عدد الأشخاص الذين يتناولون البروبيوتك (مكمل غذائي يحوي على بكتيريا نافعة ومفيدة) تتحسن مستويات القلق لديهم وإدراكهم للتوتر وساعد في تقليل الاضطرابات النفسية والاكتئاب.


حيث أوكد بأن المرضى الذين يقومون بتغيير نمط حياتهم من خلال اختيار وجبات نظيفة (لا تحتوي على سكريات ومواد مصنعة) يشعرون بتحسن جسدي وعاطفي بشكل لا يصدق إذ إن بعدما يعتاد الجسم على مثل تلك الأطعمة المفيدة ترفض خلايا جسده تناول أي شيء خلاف ذلك، كما قال هوميروس " الصحة هي العقل السليم في الجسم السليم".



اكتشف علماء النفس دور وأهمية أحماض أوميغا-٣ الدهنية بفضل خصائصه المضادة للالتهابات وتأثيراته على انتقال الدوبامين والسيروتونين (الدوبامين= هرمون التحفيز والنجاح، السيروتونين=هرمون الثقة بالنفس) ووصلوا إلى نقطة تربط ما بين الأكل والمزاج وسلامة العقل.


الثقة بالنفس والمشاعر الجيدة تأتي من الطعام الجيد وهذا لا يعني أن نحرم الجسم من المأكولات التي تحوي على السكر، ولكن يجب أن لا تكون روتين يومي حتى لا يختل نظام الجسم.


إذًا هل النظام الغذائي يؤثر على الصحة النفسية؟ الجواب هو نعم.



 

المصادر:


  1. Marx, Wolfgang, et al. "Nutritional psychiatry: the present state of the evidence." Proceedings of the Nutrition Society 76.4 (2017): 427-436.‏

  2. Adan, R. A., van der Beek, E. M., Buitelaar, J. K., Cryan, J. F., Hebebrand, J., Higgs, S., ... & Dickson, S. L. (2019). Nutritional psychiatry: Towards improving mental health by what you eat. European Neuropsychopharmacology, 29(12), 1321-1332.

  3. Selhub, E. (2015). Nutritional psychiatry: Your brain on food. Hardvard and Health Blog, 16(11), 2015

  4. Hashemi, P., Dankoski, E. C., Lama, R., Wood, K. M., Takmakov, P., & Wightman, R. M. (2012). Brain dopamine and serotonin differ in regulation and its consequences. Proceedings of the National Academy of Sciences, 109(29), 11510-11515.‏‏


 

كتابة:

ملاك عبدالرضا


مراجعة وتدقيق:

آيات أحمد

76 views0 comments

Recent Posts

See All

Comments


bottom of page