top of page

هل ستنقرض البشرية؟

يقول سامول بتر : ترتبط الولادة ارتباطاً وثيقاً بالموت لدرجة أنه لا يمكن لأحدهما تدمير الآخر دون أن يتم تدمير العنصر الأول في نفس الوقت، الانقراض هو الذي يجعل الخلق ممكناً.



على مر العصور كانت التغييرات البيئية تسبب انقراض في الأنواع وأيضاً تخلق أنواع جديدة قادرة على التأقلم على التغييرات الجديدة. قد ازداد بشكل كبير الطلب على الطاقة الأحفورية إلى النمو السكاني المتسارع وزيادة استهلاك الفرد من الطاقة والموارد وعلى سبيل المثال السياسة الصينية المتمثلة في إنجاب المزيد من الأطفال إلى تفاقم المشكلة عن طريق زيادة الأعداد الإجمالية حيث قامت بعدها شنغهاي على حث الأزواج على إنجاب طفلين فقط لتجنب المشكلة.

ولكن بغض النظر عن هذه السياسة الخاطئة يجب عدم فعل أي شيء وترك الطبيعة الأم تقلل عدد السكان ليتناسب مع القدرة الاستيعابية العالمية.


أكد تشارلز داروين عالم الأحياء والطبيعة على الانتقاء الطبيعي والبقاء للأصلح وبالتالي يجب على البشرية الاستعداد لبيئة مختلفة إلى حد كبير على كوكب الأرض. إن تغير المناخ بما في ذلك ارتفاع درجة الحرارة وأنماط هطول الأمطار المتغيرة بشكل مستمر ترفع احتمالية حدوث كارثة، يوجد كذلك نقص في المياه بالفعل في جميع أنحاء العالم ولا يتم التعامل معه بشكل جدي بما في ذلك الاحتباس الحراري الذي سبب ذوبان في الثلوج حيث إذا تفاقم الوضع سيؤدي إلى اضرار كبيرة. من الصعب تجنب الأحداث العشوائية مثل "البركان الفائق" النشط، لكن الاحتمال الحالي لدفع الإنسان العاقل إلى الانقراض يعتمد على جميع الأنشطة التي يدمن عليها البشر كالنمو الاقتصادي والمالي والإدمان على الوقود الأحفوري، وخاصة البترول - لقد أعطى الوقود الأحفوري الرخيص والوفير ، وخاصة البترول ، الإنسان العاقل طاقة أكثر من أي نوع آخر.


لقد أعطت البشر الوهم بأنهم يتحكمون في الطبيعة، وغيرت الثقافة بعدة طرق، بما في ذلك مواقع المنازل. ومع ذلك، فقد أضر البترول أيضًا بالبيئة، بما في ذلك المناخ. لدى المجتمع الكثير من الأشياء، والمزيد من الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة بس كثرة استهلاك الأغذية المضرة والتي بالتالي لها ضرر على البيئة - عبوات البلاستيك.


تحمض المحيطات عامل آخر حيث اعتقد ألبرت أينشتاين أن المحيطات أكبر من أن تتأثر سلبًا بالبشر - فهي تغطي حوالي 70٪ من سطح الأرض. ومع ذلك، فقد تسبب التحمض بالفعل في مشاكل بيئية خطيرة. تشير الدلائل المقنعة إلى أن المواد السامة تؤثر بالفعل على صحة الإنسان ورفاهيته، ويمكن أن تكون بسهولة عاملاً في انقراض الجنس البشري.


لم يعد انقراض الإنسان العاقل ممكنًا فحسب - بل أصبح محتملاً الآن. تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 99٪ من جميع الأنواع التي عاشت على الأرض انقرضت الآن، لذا فإن الانقراض عملية طبيعية. إذا كانت البشرية ترغب في تجنب الانقراض، فيجب أن تبدأ الاستعدادات الجماعية على الفور حيث إن أحد أكثر التصرفات طائشة للبشرية هو إنكار الأدلة التي قدمها العلم لذلك يجب أن يبدأ عصر الوعي الذي يدعم الدلائل العلمية ولا يتجاهلها كالسابق.


 

المصدر:

Are Humans too Numerous to Become Extinct?

 


ترجمة:

ملاك القمر

"عالمة أحياء مهتمة بدراسة فسيولوجيا الإنسان والكائنات الدقيقة، ومتخصصة في الوعي الروحي وتطوير الذات."



مراجعة وتدقيق:

فاطمة محمد

54 views0 comments

Recent Posts

See All

Comments


bottom of page